Okuyorsunuz...
Genel

Arapça Tehlikede Korunmasından Herkes Sorumlu ‎اللغة العربية في خطر الجميع شركاء في حمايتها

Birleşik Arap emirliklerinden Dubai’de 07-10 Mayıs 2013 tarihleri arasında, “Arapça Tehlikede, Korunmasından Herkes Sorumlu” konulu 2. Uluslararası Arap Dili konferansı düzenlendi.

 نظم المجلس الدولي للغة العربية بالتعاون مع منظمة اليونسكو، ومكتب التربية العربي لدول الخليج، واتحاد الجامعات العربية وعدد من الهيئات والمنظمات العربية والدولية المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية تحت عنوان “اللغة العربية في خطر: الجميع شركاء في حمايتها”، وذلك خلال الفترة من 07 – 10 مايو 2013م.  والدعوة كانت موجهة إلى جميع المؤسسات الحكومية والأهلية والوطنية والإقليمية والدولية والأفراد للشراكة والمشاركة وتقديم الأبحاث والدراسات وأوراق  العمل والمشاريع والتقارير والتقنيات التي تسهم في التعريف بالقضايا والتحديات التي تواجه اللغة العربية، وتبرز الجهود التي تبذل لحمايتها… باقي الخبر تحت الخبر التركي.

***

Arapça Tehlikede, Korunmasından Herkes Sorumlu

Birleşmiş Milletler Eğitim, Bilim ve Kültür Kurumu (UNESCO) işbirliğiyle Birleşik Arap emirliklerinden Dubai’de 07-10 Mayıs 2013 tarihleri arasında, “Arapça Tehlikede, Korunmasından Herkes Sorumlu” konulu 2. Uluslararası Arap Dili konferansı düzenlendi.

3 gün süren olan konferansa, Arap ülkeleri dışında Asya, Afrika, Avrupa, Avustralya ve Amerika kıtalarından birçok ülkeden yüzlerce araştırmacı iştirak etti.

10 Mayıs’ta sona eren  konferans, dünya üzerinde Arap dili ve kültürüne ilgi duyan ve bilimsel araştırma yapan yabancıların beklentilerinin karşılanması hedeflendi.

Konferansta ayrıca, Arap dili ve kültürünün, gelişen yeni iletişim koşulları içinde dünya dili olarak kullanılması, hükümetlerin ve bireylerin bu yöndeki çabaları ve karşılaşılan güçlükler masaya yatırıldı.

Arapçanın, ammice adı verilen bozuk halk dilinin baskısından ve tahakkümünden kurtulup, hem kendi toplumlarında hem de dünya dilleri arasında hak ettiği değer ve konumu almasında bu konferansların faydalı olmasını umut ediyoruz.

Ayrıntılı bilgi için bkz. Arap Dili Uluslarası Konseyi web sitesi: http://www.alarabiah.org/

Katılım formunu doldurmak için tıklayınız: http://up.7cc.com/upfiles/1fv11529.jpg

***

المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية – اللغة العربية في خطر الجميع شركاء في حمايتها
  دعوة للحضور والمشاركة

دعوة للحضور والمشاركة

 نظم المجلس الدولي للغة العربية بالتعاون مع منظمة اليونسكو، ومكتب التربية العربي لدول الخليج، واتحاد الجامعات العربية وعدد من الهيئات والمنظمات العربية والدولية المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية تحت عنوان “اللغة العربية في خطر: الجميع شركاء في حمايتها”، وذلك خلال الفترة من 07 – 10 مايو 2013م.  والدعوة كانت موجهة إلى جميع المؤسسات الحكومية والأهلية والوطنية والإقليمية والدولية والأفراد للشراكة والمشاركة وتقديم الأبحاث والدراسات وأوراق العمل والمشاريع والتقارير والتقنيات التي تسهم في التعريف بالقضايا والتحديات التي تواجه اللغة العربية، وتبرز الجهود التي تبذل لحمايتها.


لماذا اللغة العربية في خطر؟

 الخطورة ليست على اللغة العربية في تراكيبها وصياغاتها ومعانيها وقواعدها، ولا عليها كلغة خدمها العرب وغير العرب، وكانت لغة العلم والسياسة والاقتصاد والتجارة والصناعة والبحث العلمي والثقافة والترجمة والتأليف والطب والبناء، وكتبت بحروفها لغات كثيرة حين كانت لغة العالم الأول، ولكن الخطر يكمن في اقصائها من مواقعها الطبيعية في البيت والشارع والسوق والمكتب والمدرسة والجامعة والبحث والإدارة والتعامل والمصحات والمصارف والمصانع والإعلام المرئي والمسموع والمكتوب والإلكتروني والمطاعم والفنادق والطائرات والمواقع الإلكترونية وفي أجهزة الهاتف وغيرها من التقنيات الحديثة.

 الخطر في تغييب ومحاصرة اللغة العربية في المؤسسات التعليمية وإقصائها في الكثير من المدارس والمعاهد والكليات والتخصصات العلمية في الجامعات.
• الخطر في تغييب اللغة العربية في المؤسسات الوطنية لتحل محلها اللغة الأجنبية.
• الخطر في عدم استخدام اللغة العربية بشكل سليم على مستوى الفرد والمجتمع والمؤسسات الحكومية والأهلية.
• الخطر في أن تصبح اللغة العربية مغيبة في التفكير والمحادثة والكتابة والقراءة والتواصل بين الأفراد.
• الخطر في عدم إثراء اللغة العربية بالعلوم والمعارف والأبحاث والدراسات والمصطلحات والمفاهيم المعربة والتقنيات الحديثة ما يؤدي إلى فجوة هائلة بين اللغة العربية والتقنيات والصناعات والمنتجات واللغات الأخرى التي تنتج بها المعارف والعلوم والصناعات المختلفة.
• الخطر في عدم استخدام اللغة العربية السليمة في وسائل الإعلام المختلفة وفي الفعاليات الثقافية المتنوعة.
• الخطرفي إقصاء اللغة العربية من سوق العمل وتبني اللغات الأجنبية ما يجعل السواد الأعظم من أبناء المجتمع خارج سوق العمل بينما يصبح من يتقن اللغة الأجنبية من المواطنين والعمالة الوافدة هو من يستفيد ويسيطر على سوق العمل.
• الخطر في تنازل الفرد عن لغته الوطنية التي تمثل عرضه وشخصيته وهويته واستبدالها باللغة الأجنبية.
• الخطر في فصل اللغة العربية عن الثوابت والمرجعيات والمكتسبات الثقافية والدينية والعلمية والتراثية.
• الخطر في تعمد الكثيرين كتابة اللغة العربية بالحروف اللاتينية في الجوالات ومواقع التواصل الاجتماعي دون وعي بخطر ما يقومون به مما  يؤدي إلى وجود جيل يكتب العربية بالحروف اللاتينية.
• الخطر في تنشئة الأجيال الجديدة على حب اللغة الأجنبية وإهمالهم للغتهم الوطنية.

كيف يمكن أن يكون الجميع شركاء في حماية اللغة العربية؟

 الفرد أيًّا كان تخصصه أو وظيفته مسؤول أولا عن تعلم اللغة العربية السليمة حتى يستطيع أن يتحدث ويقرأ ويكتب ويفكر ويتخاطب ويتعامل بها دون أخطاء. كما أنه مطالب بالوعي بخطر ضعف اللغة العربية على مستواه الشخصي وعلى مستوى عائلته ومجتمعه ومؤسسته ووطنه وثقافته العامه. كما أنه مطالب بدعم كل الجهود التي تعمل على استنهاض الهمم لاستعادة اللغة العربية مكانها ودروها في الحياة الاجتماعية، وتشجيع المبادرات والجهود الرامية إلى رفع مستوى الأداء والعمل والتعامل باللغة العربية كما أن من واجبه المشاركة في جميع الأعمال والخطط والمشاريع التي تقوم بها المؤسسات والهيئات التي تعمل على استعادة اللغة العربية مكانتها ومواقعها.
المجتمع مطالب بحماية لغته العربية من التراجع وتدني مستوى استخدامها بشكل سليم في المحادثة والقراءة والكتابة والتعامل سواء في المؤسسات الحكومية أو الأهلية وحتى في الحياة العامة والشوارع والأماكن التي يلتقي فيها الأفراد بعضهم ببعض. والمجتمع مطالب بعدم السماح بإضعافها في أي مكان كان، لأن إضعافها أو تهميشها يعني تهميش السواد الأعظم من المجتمع الذي يتحدث بها، وهذا يؤدي إلى الحد من فرص العمل المتاحة باللغة العربية وتشجيع العمل باللغة الأجنبية، مما يؤدي إلى احتكار الفرص الوظيفية من قبل نخبة من أبناء المجتمع يجيدون اللغة الأجنبية، بالإضافة إلى الاعتماد على العمالة الأجنبية التي تتكلم باللغات الأجنبية. كما أن عدم اهتمام المجتمع بجميع مكوناته باللغة العربية يعني التنازل عن ثقافته وتوسيع الفجوة بين أبنائه وثقافتهم وقيمهم وثوابتهم وسيادة أوطانهم واستقلالها. وجميع مؤسسات المجتمع المدني مطالبة بفرض اللغة العربية السليمة في جميع شؤون المجتمع.
المؤسسات الوطنية الحكومية والأهلية مسؤولة عن الفرد والمجتمع والدولة وتعزيز المواطنة والمحافظة على المواطن وهويته ومصالحه وقيمه وثوابته وفي مقدمتها اللغة العربية التي تمثل السيادة والاستقلال والهوية الوطنية. ولهذا يعد تجاهل اللغة العربية في المؤسسات كل المؤسسات موضوعًا خطيرًا للغاية، وتترتب عليه نتائج تضر بالمصلحة الوطنية وبالمجتمع وبالمواطن الذي تعمل المؤسسات على خدمته. وحتى تتمكن المؤسسات من تحقيق أهدافها الوطنية ومسؤولياتها تجاه المجتمع وجب عليها الاعتماد على اللغة العربية في جميع تعاملاتها وسن القوانين والتشريعات التي تحمي اللغة العربية. كما يجب عليها أن تعمل على وضع معايير لحماية اللغة العربية في مؤسساتها بحيث تطبق على جميع العاملين فيها والمتعاملين معها. وهي مطالبة أيضًا بدورات تدريبية لموظفيها في مجال اللغة العربية حتى يتمكن الموظف من إتقانها واستخدامها في عمله وتعامله مع المستفيدين من خدمات المؤسسة. وجميع المؤسسات مدعوة إلى المبادرة بالمشاركة والشراكة في المشاريع والمؤتمرات والندوات وورش العمل والدورات التي تعقدها الجهات المختصة في مجال اللغة العربية بهدف تكامل الجهود وتنسيقها وتبادل الخبرات ورفع مستوى الوعي بأهمية اللغة العربية وبالمشكلات والتحديات التي تواجهها في شتى المجالات والمؤسسات.
الدولة هي المسؤولة عن السيادة والاستقلال والدستور والمؤسسات والمجتمع والأفراد. ومسؤولياتها عظيمة في المحافظة على الثوابت والمرجعيات الوطنية وفي مقدمتها اللغة الوطنية التي تمثل الهوية. حيث تقع عليها مسؤولية سن القوانين والتشريعات وإصدار القرارات التي تحمي اللغة العربية وتحافظ عليها، إضافة إلى توفير الإمكانات وتقديم المعونات وتسهيل المهمات لكل الطاقات والكوارد البشرية والمؤسسات والهيئات التي تهتم باللغة العربية. كما أن من مسؤولياتها تشجيع كل الجهود الرامية إلى المحافظة على اللغة العربية وحث الجميع وتشجيعهم على الاهتمام بها والمشاركة في الأعمال والمشاريع والفعاليات والدورات وورش العمل والندوات والمؤتمرات التي تهتم باللغة العربية وثقافتها. والدولة شريك مع جميع المؤسسات والقطاعات الحكومية والأهلية والدولية المعنية بقضايا وموضوعات اللغة العربية، ومن مسؤولياتها الدعم المالي وتقديم التسهيلات والمعونات بكل الطرق الممكنة للجهات التي تعمل على الاهتمام باللغة العربية حتى تتمكن من القيام بواجباتها على الوجه المطلوب.
الدول العربية والإسلامية مطالبة بمواقف حازمة وقرارات وتشريعات ملزمة على أعلى المستويات لحماية اللغة العربية التي اختارها الله بأن تكون لغة القرآن الكريم الذي يعد أهم ثوابت ومرجعيات الإنسان المسلم. وجميع تلك الدول مطالبة بتعليم ونشر اللغة العربية لمواطنيها، ليس لأهمية اللغة العربية الثقافية والتجارية والعلمية والتاريخية وغيرها، ولكن لأنها هي لغة العبادة التي يجب على كل مسلم أن يتعلمها ويتقنها إذا أراد أن يؤدي عبادته على الوجه المطلوب مثلما  هو مطالب أن يؤدي عمله ووظيفته باللغة الأجنبية أو الوطنية. وهذا التكامل بين اللغة العربية واللغات الأخرى يؤدي إلى ثراء فكري وعلمي وتواصل ثقافي وإنساني وحضاري تنادي به المنظمات والهيئات والمواثيق الدولية. لهذا وجب على الدول العربية والإسلامية وهيئاتها المختلفة اتخاذ كافة الإجراءات لنشر اللغة العربية، والمشاركة بقوة في جميع الفعاليات والمؤتمرات والبرامج والندوات والدورات التي تهتم باللغة العربية. وهي مدعوة لحث مواطنيها وموظفيها في المؤسسات الحكومية والأهلية المختلفة على المشاركة والحضور في المؤتمر الدولي للغة العربية.

 

 الهدف العام

يهدف المؤتمر الدولي للغة العربية إلى تنسيق جميع الجهود المخلصة للغة العربية وإبرازها، واستنهاض الهمم وحث الأفراد والمؤسسات الحكومية والأهلية والوطنية والعربية والدولية للمشاركة في المؤتمر لتحقيق التواصل والتكامل وتبادل الخبرات وتشكيل العلاقات والشراكات لدعم جميع الجهود الرامية إلى تطبيق اللغة العربية السليمة وفرضها على مستوى التخصص والمؤسسات الحكومية والأهلية والمجتمعات والأسر والأفراد في جميع التخصصات والمهن وطنيا وعربيا ودوليا.


كيفية التسجيل

 الدعوة موجهة لجميع المهتمين باللغة العربية بغض النظر عن وظائفهم أو تخصصاتهم، ويتم التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للمجلس الدولي للغة العربية، أو طلب نموذج التسجيل عبر البريد الإلكتروني (almajless@live.com
تحكيم الأبحاث والدراسات وأوراق العمل وطباعتها
• يجب على الراغب في المشاركة ببحث أو أو ورقة عمل تقديم ملخص من صفحة واحدة في أسرع فرصة للمؤتمر عبر البريد الإلكتروني (
almajless@live.com )، بحيث يحتوى الملخص موضوع البحث أو المشاركة وتصور لمحتواه وعناصره الأساسية، والمجال الذي يتعلق به، ليتم إدراجه ضمن المجال التخصصي المطلوب.
• بعد الموافقة على ملخص الأبحاث والدراسات تتم مخاطبة الباحث لاستكمال مشاركته أو بحثه ضمن المواعيد المحددة، ليتم عرضه مرة أخرى على لجنة المؤتمر، وبعد تحكيم المشاركة تحكيمًا علميًّا ونهائيًّا والموافقة عليها، يتم إشعار المشارك بالموافقة خطيا، والتوجيه لطبعه في كتاب المؤتمر وإدراجه ضمن الأبحاث والدراسات العلمية. كما يتم نشر الأبحاث المميزة في المجلة العلمية للغة العربية المحكمة.
• كما يتم تحكيم أوراق العمل والتقارير وغيرها من المشاركات التي تتعلق بالموضوعات المختلفة التي تعالج قضايا اللغة العربية بشكل مختلف من قبل مختصين لضمان جودتها وعلاقتها بموضوعات المؤتمر ومخططه ومحاوره. ويتم طبعها بعد الموافقة عليها ضمن كتب المؤتمر.


المدعوون للمشاركة والحضور

الدعوة لجميع المهتمين والحريصين على اللغة العربية، من جميع الدول والمؤسسات الحكومية والأهلية والوطنية والعربية والدولية. وفي المقدمة منهم الفئات التالية:
• المسؤولون وصناع القرار في المؤسسات الحكومية والأهلية من جميع الدول المهتمة باللغة العربية.
• وزارات التربية، التعليم العالي، الثقافة، الإعلام، العمل، التجارة، الجامعات، الكليات، المعاهد، والمراكز والجهات ذات العلاقة باللغة العربية.

 جميع القيادات الإدارية في مؤسسات التعليم العالي
• البرلمانات ومجالس الشورى والجهات التشريعية.
• الإداريون والإداريات من مختلف المهن والتخصصات والمؤسسات.
• مجامع اللغة العربية ومراكز الأبحاث.
• الجمعيات والاتحادات والهيئات والمنظمات الوطنية والعربية والدولية.
• المختصون في مجال اللغة العربية وآدابها.
• الباحثون من جميع التخصصات المختلفة.
• أساتذة الجامعات في التخصصات العلمية والأدبية وغيرها من التخصصات.
• الهيئة الإدارية والتعليمية في جميع مراحل التعليم العام الرسمي والأهلي.
• مؤلفو الكتب الدراسية في جميع المراحل التعليمية.
• المختصون في تعليم وتدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها.
• الإعلاميون في الأوعية الإعلامية المقروءة والمرئية والمسموعة والإلكترونية.
• المترجمون ومؤسسات الترجمة العلمية والمهنية.
• الهيئات المعنية بالثقافة والفنون والفكر والأدب.
• المسؤولون عن سوق العمل والعمال ولفندقة والسياحة.
• الجهات المعنية بالتطوير الإداري.
• مؤسسات المجتمع المدني.


مواعيد المشاركات والتسجيل

 • التسجيل المبكر للراغب في الحضور حتى 31 يناير 2013م
• التسجيل المتأخر من 1 فبراير حتى  20 مارس 2013م
• أخر موعد لقبول الملخصات والموافقة عليها 30 ديسمبر 2012م
• آخر موعد لقبول الأبحاث والمشاركات 31 يناير 2013م

الرسوم  ـ قيمة الرسوم موضحة في نموذج التسجيل

 يخضع المؤتمر لرسوم المشاركة والتسجيل. وهذه الرسوم تغطي التكاليف التالية:
• تكاليف التسجيل، وحقيبة المؤتمر ومحتوياتها من الوثائق المرفقة
• كتب المؤتمر ومخطط المؤتمر
• الضيافة أثناء الاستراحات بين فعاليات المؤتمر
• وجبة غداء في أيام المؤتمر
• حضور جميع جلسات وندوات وفعاليات المؤتمر

الفنادق والإقامة 

 يعقد المؤتمر في عدة فنادق، وقد تم الحصول على تخفيضات خاصة بالمؤتمر ويستدعي الحصول على التخفيضات المبادرة في الحجز بالتنسيق مع إدارة المؤتمر للحصول على نموذج حجز الفنادق لضمان الحصول على التخفيضات، وهذه التخفيضات محددة بتواريخ ومواعيد معينة ترتفع بعد انتهائها الأسعار وفق سياسة إشغال الفنادق. ويتم الحصول على نموذج الحجز في الفنادق من خلال إدارة المؤتمر بعد استكمال التسجيل في المؤتمر.


السفر 

 على جميع المسجلين في المؤتمر المبادرة إلى الحجز المبكر عبر شركات الطيران التي يفضلونها لضمان التخفيضات اللازمة، ويمكن الاستعانة بمواقع الإنترنت الخاصة بالحجوزات المخفضة والتي تقدم عروضا مناسبة إذا روعي الحجز المبكر، وأيضا خط السير المناسب.
عناوين الموضوعات المطروحة للبحث والنقاش والحوار ـ المحاور


يستطيع الراغبون في المشاركة بأبحاث ودراسات وأوراق عمل أو مبادرات تقديم مشاركاتهم ضمن العناوين والموضوعات التالية، مع ترحيب المؤتمر بكل الأعمال التي تتعلق باللغة العربية وثقافتها.

 جهود الحكومات والهيئات الحكومية في حماية اللغة العربية
• القرارات والمبادرات الحكومية لحماية اللغة العربية
• نماذج من القوانين التشريعية والأنظمة التنفيذية المعنية باللغة العربية
• علاقة اللغة العربية بالتخطيط والمظهر العام في الدول العربية
• اللغة العربية في الإدارات الحكومية والمؤسسات والشركات الأهلية
• السياسة اللغوية في الوطن العربي بين الغموض والغياب
• الجهود الوطنية في تصميم اختبار الكفاءة اللغوية الوطني والعربي والدولي
• التقارير الوطنية المعنية بواقع اللغة العربية
• اللغة العربية وسياسة تعريب سوق العمل محليا ووطنيا وعربيا
• العمالة الأجنبية وتأثيرها على اللغة العربية
• دور الدول العربية في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
• مجامع اللغة العربية في الوطن العربي بين الاحتياجات والإمكانات
• واقع ومستقبل التعريب في الدول العربية
• ما هي جهود الدول غير العربية والإسلامية في تعليم اللغة العربية؟
• واقع اللغة العربية في الأنظمة التعليمية
• اللغات المحلية واللهجات العامية في الوطن العربي
• واقع اللغات الأجنبية في الوطن العربي وتأثيرها على سوق العمل
• واقع ومستقبل اللغات الأجنبية في التعليم والصحة والبحث والتقنية والعلوم
• ما مكانة اللغة العربية في الاتحادات والجمعيات التخصصية المختلفة؟
• كيف يمكن سن قوانين وأنظمة للغة العربية السليمة خاصة بالمحلات التجارية والفنادق والمطاعم والمطارات وشركات الطيران؟
 

http://www.alarabiah.org/

إضغط “هنا”  للحصول على نموذج التسجيل للمؤتمر الدولي الثاني للغة العربية

user179-dubai

About osmanarpacukuru

Namık Kemal Üniversitesi İlahiyat Fakültesi Arap Dili ve Belagati Öğretim Görevlisi

Tartışma

Henüz yorum yapılmamış.

Yorum Yapın

Aşağıya bilgilerinizi girin veya oturum açmak için bir simgeye tıklayın:

WordPress.com Logosu

WordPress.com hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Log Out / Değiştir )

Twitter resmi

Twitter hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Log Out / Değiştir )

Facebook fotoğrafı

Facebook hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Log Out / Değiştir )

Google+ fotoğrafı

Google+ hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Log Out / Değiştir )

Connecting to %s

Boşluğa e-posta adresinizi girin ve altındaki butona tıklayın.
Enter your e-mail address in the space and click the button below.
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني في الفراغ ثم انقر على الزر أدناه

Arşİvler

Zİyaretçİ Sayısı

  • 53,773 Kişi
%d blogcu bunu beğendi: